Breaking News
Loading...
  • وذكر
  • سؤال وجواب
  • احاديث نبوية

سؤال وجواب

احاديث نبوية

الجمعة، 4 أبريل، 2014
الفوائد المنتقاة من كتاب "زاد المعاد في هدي خير العباد" لابن قيم الجوزية

الفوائد المنتقاة من كتاب "زاد المعاد في هدي خير العباد" لابن قيم الجوزية

أبو عمر اللاحم
@Abu_omar131

بسم الله الرحمن الرحيم





المجلد الأول:

1- كان أحب الثياب للنبي عليه السلام القميص والحبرة(نوع من البرود فيه حمرة).
2- الصحيح النهي عن الشرب قائماً، وجوازه لعذر يمنع من القعود، وبهذا تجتمع الأحاديث.
3- تكون الأنثى على النصف من الذكر في خمسة مواضع: العتق والعقيقة والشهادة والميراث والدية.
4- كان هدية ﷺ في المشي يتكفأ وتكفؤاً كأنما ينحط من صبب.
5- أصول الطب ثلاثة: الحمية وحفظ الصحة واستفراغ المواد المضرة جمعها الله في ثلاثة مواضع حمى المريض من الضرر ( فتيمموا) وفي حفظ الصحة (فعدة من أيام أخر) استفراغ الضار شرح الحلق للمحرم المتأذي.
6- الصحيح أن جميع الخطب تفتتح بحمد الله أما قول بعض الفقهاء بافتتاح خطبة العيدين بالتكبيرة فلا دليل البتة.
7- كان هدية ﷺ في المضمضة والاستنشاق الوصل بينهما لا الفصل .
8- كان له ﷺ في الصلاة سكتتان الأولى بين التكبير والقراءة واختلف في الثانية والصحيح قبل الركوع
9- أما السكتة بعد الفاتحة فهي سكتة لطيفة جداً لأجل تراد النفس.
10- القول باستحباب تغميض العينين في الصلاة حال وجود الزخارف الملهية أقرب.
11- في سنة المغرب سنتان: الأولى ألا يفصل بينها وبين المغرب بكلام، والثانية أن تفعل في البيت.
12- في المفاضل بين كثرة القراءة بلا تدبر وقلتها مع التدبر قال ابن القيم ثواب قراءة التدبر أجل وأرفع قدراً، وثواب كثرة القراءة أكثر عدداً قراءة التدبر كمن تصدق بجوهرة ثمينة والقراءة الكثيرة بلا تدبر كم تصدق بعدد كثير من الدراهم.
13- وجوب الغسل يوم الجمعة أقوى من وجوب الوتر.
14- الساعة المخصوصة بالإجابة يوم الجمعة هي آخر ساعة بعد العصر .
15- لا سنة قبل الجمعة وهذا أصح قولي العلماء وعليه تدل السنة.
16- دبيب الناس خلف الجنازة خطوة خطوة بدعة مكروهة مخالفة للسنة ومتضمنة للتشبه باليهود.
17- لم يكن من هدية ﷺ الصلاة على كل ميت غائب.
18- قال شيخ الإسلام: الصواب أن الغائب إذا مات في بلد لمًيثلى عليه فيه، صُلي عليه صلاة الغائب، كما صلى النبي على النجاشي
19- قال الإمام أحمد: كل حديث يُروى في أبواب صلاة الخوف فالعمل به جائز.
المجلد الثاني:
20- كان من هديه ﷺ تخصيص المساكين بصدقة الفطر.
21- من المسائل التي كان يتشدد بها ابن عمر: غسل العينين في الوضوء وإفراد الأذنين بماء جديد حين المسح ويتيمم بضربتين.
22- الفطر في السفر أفضل من الصوم.
23- كان من هديه ﷺ إذا نزل على قوم وكان صائماً أتم صيامه ولم يفطر وقال ( إني صائم )
24- الراجح أن الصوم شرط في الاعتكاف وهو الذي عليه جمهور السلف ويرجحه شيخ الإسلام.
25- يجوز للمحرم أكل لحم الصيد إذا لم يصد لأجله .
26- في قصة الرجل الذي مات محرماً استخرج ابن القيم منها اثنا عشر حكماً.
27- في قصة الرجل الذي مات محرما: وجوب الغسل،وأن الميت لاينجس بالموت، وأن الماء الذي يتغير بالطهارات لا يسلبه طهوريته
28- في قصة الرجل الذي مات محرما: إباحة الغسل للمحرم وأن المحرم غير ممنوع من الماء والسدر وأن الكفن مقدم على الميراث
29- في قصة الرجل الذي مات محرما جواز الاقتصار في الكفن على ثوبين وأن المحرم ممنوع من الطيب وأن المحرم ممنوع تغطية الرأس.
30- في قصة الرجل الذي مات محرما: منع المحرم من تغطية الوجه، وبقاء الإحرام بعد الموت.
31- سمي وادي محسر بهذا الاسم لأن الفيل حسر فيه أي أعيى وانقطع عن الذهاب لمكة.
32- لا يشرع للحاج الأضحية مع الهدي، وأن الهدي بمنزلة الأضحية.
33- قول عائشة في الحج: ضحى النبي عن نسائه بالبقر، إنما هو هدي اطلق عليه اسم الأضحية.
34- الفرق بين الهم والحزن : الحزن على ما مضى، والهم لأمر مستقبل.
35- الصحيح وجوب التسمية عن الأكل.
36- قوله ﷺ (نعم الإدام الخل) ليس فيه تفضيله على اللبن واللحم ... إنما هو مدح له في تلك الحال.
37- الأولى في رد السلام الإتيان بالواو وعدم حذفها.
38- كان ﷺ يكره من الألفاظ: خبثت نفسي وأن يسمى العنب كرماً وأن يقال هلك الناس، والحلف بغير الله
39- كان ﷺ يكره من الألفاظ: ملك الملوك، سب الديك، تسمية العِشاء العتمة، أن يُسأل بوجه الله.
40- كان ﷺ يكره من الألفاظ: أن يقال: صمت رمضان كله أو قمت الليل كله.

المجلد الثالث:

41- الجهاد أربع مراتب: جهاد النفس وجهاد الشيطان وجهاد الكفار وجهاد المنافقين.
42- جهاد النفس أربع مراتب: جهادٌ لتعلم الهدى وجهاد للعمل بالعلم وجهاد للدعوة وجهاد على الصبر على الدعوة.
43- الصحيح أن النبي ﷺ أسري به بجسده .
44- منع ﷺ إقامة المسلم بين المشركين إذا قدر على الهجرة من بينهم .
45- كان هديه ﷺ إذا عاهد قوماً ونقضه بعضهم غزا الجميع وجعلهم كلهم ناقضين.
46- لم يأخذ ﷺ من أحد من الكفار جزيةً إلا بعد نزول سورة براءة.
47- الصحيح أن الجزية تؤخذ من اليهود والنصارى والمجوس وعامة المشركين.
48- سعد بن أبي الوقاص أول من رمى بسهم في سبيل الله .
49- غزوة الأبواء أول غزوة غزاها رسول الله بنفسه.
50- الشهيد إذا قتل وهو جنب فإنه يغسل كما غسلت الملائكة حنظلة بعد استشهاده لأنه كان جنباً.
51- النعاس عن الحرب والخوف أمنٌ ، وهو من الله. وفي الصلاة ومجالس الذكر من الشيطان.
52- إذا طلب المشركون وأهل البدع أمراً يعظمون به حرمة من حرمات الله أعينوا عليه.
53- مضاعفة الصلاة في مكة يتعلق بجميع الحرم ولا يختص بالمسجد .
54- يجوز أن يجعل الرجل عتق أمته صداقاً لها بغير إذنها وبلا شهود ولا ولي غيره ولا لفظ نكاح.
55- يجوز كذب الانسان على نفسه وعلى غيره إذا كان يتوصل بالكذب الى حقه ما لم يتضمن ضرر ذلك الغير.
56- السنن الرواتب تقضى كما تقضى الفرائض.
57- الصلاة الفائتة يؤذن لها ويقام.
58- يجوز الإيثار بالقرب كما آثرت عائشة عمر بدفنه في بيتها جوار النبي ﷺ.
59- السنّة أن يتولى الإقامة من تولى الأذان، ويجوز أن يؤذن واحد ويقيم آخر.

المجلد الرابع:

60- اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي بالغذاء لا يُعدل عنه إلى الدواء .
61- منافع العسل: محلل للرطوبات ونافع لأصحاب البلغم ومنق للكبد والصدر ومدرّ للبول وغيرها.
62- علة تحريم الحرير على الرجال: يكسب القلب صفة الإناث ويورث الفخر والخيلاء والعجب وهو ضد الشهامة والرجولة
63- من شرط انتفاع العليل بالدواء قبوله له واعتقاده النفع به.
64- أشرف العلاجات هو إرشاد المريض إلى ما يطيب نفسه ويقوي قلبه من الكلام الطبيعي.
65- توفي صلى الله عليه وسلم شهيداً.
66- في قوله ﷺ "أيكما أطب" ينبغي السؤال عن أحذق الأطباء حين التداوي.
67- العين قد تكون من الإنس وقد تكون من الجن.
68- اسم الله الأعظم هو الحي القيوم.
69- قال بعض الأطباء: من أراد صحة الجسم فليقلل من الطعام والشراب.
70- قال بعض الأطباء: من أراد صحة القلب فليقلل من الآثام.
71- لا شيء أذهب لجوى القلب وغمه وهمّه وحزنه من الجهاد في سبيل الله.
72- قل من احتمى عن فاكهة بلده خشية السقم إلا وهو من أسقم الناس جسماً وأبعدهم من الصحة والقوة.
73- أنفع شيء للبدن شراب جمع بين وصفي الحلاوة والبرودة.
74- يجوز الكرع في الماء، وهو الشرب بالفم من الحوض لقولهﷺ " إن كان عندك ماء وإلا كرعنا"
75- علاج العشق تكلم فيه ابن القيم في ثلاث صفحات من ٢٤٥ حتى ٢٤٦ انصح بقراءته.
76- الثوم ينفع من وجع الصدر من البرد.
77- الزبيب مما ينفع للحفظ كما ذكر ذلك الزهري.
78- اللحم المشوي على الجمر خير من المشوي باللهيب وهو الحنيذ.
79- رخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه.
80- من علل أن لحم الجمل ناقض للوضوء أن فيه قوةٌ غير محمودة .
81- قال ابن القيم: جربتُ الاستشفاء بماء زمزم فوجدت أموراً عجيبة واستشفيت من عدة أمراض.
82- قال الشافعي: اربع تقوي البدن: أكل اللحم وشم الطيب وكثرة الغسل من غير جماع ولبس الكتان
83- الشافعي: أربع توهن البدن: كثرة الجماع وكثرة الهم وكثرة شرب الماء على الريق وكثرة أكل الحامض
84- الشافعي: أربعة تمرض الجسم: الكلام الكثير والنوم الكثير والأكل الكثير والجماع الكثير.


المجلد الخامس:

85- لا يشترط في إطعام المساكين في الكفارة التمليك ولا التتابع.
86- ظاهر القرآن اختصاص المساكين بكفارة اليمين ولا يدخل فيهم بقية الأصناف.
87- في القرآن قيدت كفارة القتل برقبة مؤمنة أما في الظهار فلم تقيد فاختلف الفقهاء في ذلك والصحيح تقييدها.
88- في حديث هند بنت عتبة دليل على جواز قول الرجل في غريمه ما فيه من العيوب عند شكواه.
89- حد الرضعة التي تحرم: هي ما رضعه ثم تركه باختياره من غير عارض كان ذلك رضعة.
90- الجمهور على تحريم بيع الكلب صغيراً كان أو كبيرا للصيد أو للماشية أو للحرث.
91- حديث أن النبي ﷺ نهى عن ثمن الكلب إلا كلب الصيد ضعفه المصنف.
92- الراجح أن أطيب المكاسب وأحلها هوكسب الغانمين وما أبيح لهم على لسان الشارع وقد مدح في القرآن
93- مقتضى حكم رسول الله أن من تزوج امرأة أبيه فإنه يقتل وهو الصحيح.
94- أنواع المعاصي ثلاثة: ١- ما فيه حد مقدّر ٢- ما لا حد فيه ولاكفارة ٣-ما فيه كفارة ولاحد فيه
95- جاحد العارية يدخل في اسم السارق شرعاً.
96- قضى ﷺ بإهدار دم من سبه ﷺ .
97- له ﷺ العفو عمن سبه في حياته.
98- كان ﷺ إذا سافر أقرع بين نسائه ولم يقضِ للبواقي.
99- أجناس المحرمات: مشارب تفسد العقول ومطاعم تفسد الطباع وأعيان تفسد الأديان وتدعو إلى الفتنة.
100- المجلد السادس من الكتاب خاص بالفهارس.

 
الديمقراطية الأمريكية فى أفغانستان

الديمقراطية الأمريكية فى أفغانستان

الدكتورة زينب عبدالعزيز
أستاذة الحضارة الفرنسية


للعام الثالث على التوالى تحتل منظمة حلف الأطلنتى أفغانستان لتطبيق "الديمقراطية الأمريكية" التى يسعون جاهدين لتطبيقها على العالم وخاصة على بلدان العالم الثالث. وأول ما نجم عن ذلك الإحتلال الجديد، المكمل للإحتلال الحربى الأمريكى هو تضاعف زراعة نبات الأفيون بصورة غير مسبوقة فى أى منطقة فى العالم! إذ تزايد إنتاجه حتى بات من الطبيعى رؤية زحف نبات الإفيون يفترش مساحات شاسعة على مدى البصر من الأرض الأفغانية..

ووفقا لتقرير صادر عن هيئة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة (رابطه بآخر المقال)، فإن زيادة زراعته تزايدت فى المناطق الغربية والوسطى لأفغانستاتن، وتزايدت مساحات زراعته عن العام الماضى بنسبة 36 % ! ومن المعروف والثابت أن أيام طالبان تم منع زراعة الأفيون تماما، إلا أنه عاد ليفترش الأرض الأفغانية بتوحش مستمر مع الغزو الأمريكى وتوابعه وديمقراطيته.. فقد وصلت إنتاجية المحصول إلى خمسة آلاف وخمسمائة طن فى العام بزيادة 49 % عن سنة 2012. وما يكشف المغالطة فى الإعلام الغربى أنه يتهم الطالبان بزراعته، بينما هم الذين كانوا قد إقتلعوه تماما من أراضيهم.

ومن إدعاءات قائد قوات حلف الأطلنتى هناك : "أن الطالبان كانوا يعترضون من حيث المبدأ على زراعته لكنهم الآن باتوا يشجعون زراعته ويفرضون ضريبة على الفلاحين على المحصول الذى يتم جنيه" ! علما بأن قادة طالبان يثبتون عمليا أن المجاهدين يقومون بالجهاد ضد المستعمر وأن الإسلام يحرم عليهم تعاطى المخدرات والكحوليات. وهم يلتزمون حرفيا بهذا التحريم. وقد دوّت فضيحة فى كابول فى أكتوبر 2013 ، عندما تم رفت خمس وستون ضابطا أمريكيا من الرتب العليا لإدمانهم الهيرويين !. وذلك وفقا لتقرير وكالة رويترز المنشور يوم 22/10/2013 (رابطه بآخر المقال)، بعد أن أشارت الأمم المتحدة إلى أن أفغانستان على وشك أن تصبح عبارة عن مجرد "دولة مخدرات" (narco state)، وذلك بسبب التزايد المخيف لزراعته. ولقد تم إكتشاف هؤلاء المدمنين، بين قادة الجيش الأمريكى، مع بداية تنفيذ مشروع التصدى لمستخدمى المخدرات بين أفراد هيئة الأمم، وبدأ تنفيذ هذا البرنامج فى كابول ويتواصل فى الأربع وثلاثين محافظة أفغانية. ومن الملاحظ أنه مع بداية إنسحاب قوات حلف الأطلنتى من أفغانستان فإن قبضة السلطات على منتجى الأفيون قد تراخت. إذ يكشف تقرير الأمم المتحدة أنه فى سنة 2013 ، نفس هذه السلطات التى تحارب إنتشاره قد إقتلعت أقل عما إقتلعته العام الماضى بنسبة 24 %. ورغمها تحتل أفغانستان المكانة الأولى عالميا لمنتجى نبات الأفيون.

ومن ناحية أخرى كشفت "نيو يورك تايمز" عن أن الأفيون فى الولايات المتحدة شديد الإرتباط بأحداث أفغانستان، وأن المخابرات المركزية الأمريكية، السى آى إيه، قد احتلت مكانة الصدارة فى هذه التجارة : "فقد قامت بتمويل شبكات متورطة عاونت كرزاى على تدعيم مكانته"، حتى بات عدد من الدبلوماسيين الأمريكان يعربون عن قلقهم لأن المصدر الأساسى للفساد فى أفغانستان هى الولايات المتحدة" !

ومن ناحية أخرى، نطالع الأهوال فى واحد من أهم الكتب التى تناولت الصلة الشديدة الإرتباط بين السياسة الأمريكية وتجارة المخدرات وتجارة السلاح، هو كتاب بيتر ديل سكوت (P. D. Scott)، وعنوانه "آلة الحرب الأمريكية : سياسة العمق، السى آى إيه، المخدرات، أفغانستان"، وهو صادر سنة 2012. والمؤلف من المحللين السياسيين البارعين، إذ يجمع الأدلة القاطعة لينزع الغطاء عن العنف الذى تمارسه الدولة، وهو عنف غير شرعى وإن كان منتشرا ويتحكم فى عالم السياسة والأعمال. و يهتم بيتر سكوت أساسا بتورط الولايات المتحدة الأمريكية فى تجارة المخدرات على الصعيد العالمى. فمنذ خمسينيات القرن العشرين إعتاد المواطن الأمريكى على أن السى آى إيه تعقد الإتفاقيات مع تجار المخدرات وبنوكهم من أجل إقامة حكومات تابعة لها والعمل على تثبيتها لخدمتها والعمل من خلالها.

وقد تكرر نفس التخطيط فى العديد من البلدان ، منها لاوس وفيتنام وإيطاليا والمكسيك ونيجيريا وفنزويلا وكولومبيا وشيلى وبنما وهوندوراس وتركيا وباكستان وأفغانستان. ويا له من تاريخ مخزى.. ويوضح سكوت فى كتابه هذا كيف أن العلاقات الإستخباراتية الأمريكية وعملاؤها مع التجارة العالمية للمخدرات وبعض الشبكات الدولية الإجرامية الأخرى يتطلب دراسة عميقة حول الوجود الأمريكى فى أفغانستان. فحتى يومنا هذا قامت الحكومة الأمريكية وسياساتها بتدعيم تجارة المخدرات بدلا من الحد منها. وعبارة "الحرب ضد الإرهاب" المزعومة، خاصة الحرب فى أفغانستان، ليست سوى فصلا جديدا فى هذا التاريخ المشين".

ويقع الكتاب فى 512 صفحة، منها مائة صفحة من المراجع والوثائق الدامغة ليثبت بيتر سكوت كيف أن تجارة المخدرات تغذى آلة الحرب الأمريكية، كما يوضح الدور الأساسى لتجارة المخدرات والجريمة المنتظمة فى السياسات الخارجية والداخلية الأمريكية، وكيف يزدهر كلا من إنتاج المخدرات وتجارتها بدأب فى البلدان التى تتدخل فيها الولايات المتحدة عسكريا.

ومن الوقائع التى يكشف عنها أنه كثيرا ما تتسرب كميات هائلة من المخدرات بموافقة أو تورط مباشر من المخابرات المركزية الأمريكية مثلما حدث فى أمريكا الجنوبية. فقد قام بعض المسئولين عن مكافحة المخدرات فى فنزويلا بإدخال طنٍ من الكوكايين فى الولايات المتحدة. و سمحت السى آى إيه بإدخال أكثر من طن من الكوكايين الصافى فى المطار الدولى لمدينة ميامى. ووفقا للوول ستريت جورنال، فإن الجنرال رامون جيلن قد أدخل أكثر من 22 طنا من المخدرات فى الولايات المتحدة. ورغمها، فلم تطلب السلطات الأمريكية تسليمه لمحاكمته. بل يضيف بيتر سكوت : "أنه عندما تم القبض عليه سنة 2007 لأنه قام بتخطيط إغتيال هوجو شافيز، ظلت وثيقة إتهامه محفوظة بأحد المكاتب فى مدينة ميامى! وليس بغريب معرفة أنه أحد أعوان السى آى إيه"...

ويوضح بيتر سكوت أن الولايات المتحدة أرادت فرض تأثيرها على بعض مناطق العالم، لكنها كدولة ديمقراطية لم يكن بوسعها شكلا إرسال وحدات الجيش الأمريكى، فقامت بتكوين ما أطلقت عليه "جيوش المساندة" (proxy armies)، التى تم تمويلها عن طريق تجار المخدرات المحليين. وبالتدريج أصبح هذا النمط من التمويل عبارة عن قاعدة عامة. وباستتباب تجارة المخدرات فى جنوب شرق آسيا أصبح ذلك سابقة تحولت إلى تقليد متواصل للمخابرات المركزية الأمريكية. إذ تتعاون سراً مع الجماعات التى تمول المخدرات لتولى قيام الحرب. وذلك هو ما فعلته فى الهند الصينية والصين فى الخمسينات والستينات والسبعينات، وفى افغانستان وأمريكا الوسطى فى الثمانينات، وكولومبيا فى التسعينات، ومرة ثانية فى أفغانستان سنة 2001. ويقوم عملاؤها، الممولون بأرباح المخدرات، بالتنقل من بلد لآخر لتكرار نفس نسق الحرب. لذلك أطلق عليه المؤلف عبارة "إرتباط مخدراتى شامل" !

وقضية أخرى يكشف عنها بيتر سكوت، أو بمعنى أدق : فضيحة أخرى، متعلقة بغسيل الأموال الناجمة عن تجارة المخدرات، وكيف أنها تستخدم لتمويل الحروب التى تشعلها الولايات المتحدة بعصاباتها. مشيرا إلى ما كشف عنه تقرير اللجنة الفرعية لمجلس الشيوخ سنة 2012، وتورط أحد البنوك الدولية (وقد ذكر إسمه تحديدا) فى تمويل الإرهاب. والأدهى من ذلك التقرير الجديد لهذه اللجنة الذى يقر بأنه "فى كل عام ما بين ثلاثمائة مليار وتريليون دولار، من أصل إجرامى، يتم غسلها فى البنوك عبر العالم، ونصف هذه الأموال يتم تحويلها من بنوك أمريكية" ! وفى هذا المجال توضح السلطات الحكومية الأمريكية أن ذلك البنك لم يتم تفكيكه لأنه شديد الأهمية فى البنية المالية الغربية. وكل ما تم عمله هو تغريمه حوالى ملياران من الدولارات لتسوية حالته وعدم ملاحقته قضائيا !

وفى واقع الأمر هناك العديد من البنوك الخاصة المحلية التى يتم الإستعانة بها فى غسيل الأموال، وكل ما يطولها من العقاب، على حد قول بيتر سكوت، هو فرض غرامات تقل كثيرا عن رقم الأرباح التى تجنيها من غسيل الأموال. وما يفهم من كل ذلك التلاعب هو أن تجارة المخدرات تعد من أهم العناصر المساندة للدولار، بدليل إشتقاق عبارة جديدة هى : "narconomy"، أى الإقتصاد القائم على تجارة المخدرات. وهو ما يدل على أن أهم ثلاث مواد يتم تبادلها فى التجارة الدولية بإشراف الديمقراطية الأمريكية هى : البترول، والأسلحة، والمخدرات..

تلك هى "الديمقراطية" الأمريكية التى يتم بها إقتلاع إستقرار البلدان غير المرغوب فى وجودها، أو المطلوب إعادة تشكيل بنيتها، لإعادة إحتلالها بأرخص الوسائل وأحطها. وإذا ما تدبرنا ما يدور فى العالم العربى والإسلامى، خاصة فى الشرق الأوسط بعامة وفى مصر تحديدا، ورؤية كيف يتم إستغلال الإسلام لتوسيع الفرقة وإشعال الحروب، إضافة إلى إستغلال الكنائس المحلية ومبشريها ومؤسساتها المزعومة العمل الخيرى، وهى تمثل الوجه الآخر لعملة الإستعمار، أو الديمقراطية الأمريكية، لأدركنا الكثير مما لا تدركه العين فى الوهلة الأولى..

3 إبريل 2014


رابط تقرير الأمم المتحدة حول المخدرات فى أفغانستان :
http://www.unodc.org/documents/crop-monitoring/Afghanistan/Afghan_Opium_survey_2013_web_small.pdf
رابط رويترز حول تسريح 65 مسئول فى الجيش الأمريكى بتهمة الإدمان :
http://www.reuters.com/article/2013/10/22/us-afghanistan-drugs-idUSBRE99L0KI20131022
رابط النيو يورك تايمز :
http://www.nytimes.com/2013/04/30/world/asia/karzai-acknowledges-cash-deliveries-by-cia.html?ref=asia&_r=0
كيفما فكرت...فكر بالعكس !

كيفما فكرت...فكر بالعكس !

أحمد بن عبد المحسن العساف
@ahmalassaf

هذا العنوان يعود لكتاب مختلف! والمؤلف -حسب وصف الناشر- رائع، شرير، يضرب بالسائد من الأفكار الحياتية عرض الحائط، لا يشبه سوى نفسه، ومسكون بعبقرية الابتكار. وأما الكتاب فيغزو رؤيتنا للعمل والعالم حولنا؛ بسرد حكواتي مذهل، وإخراج غير مألوف، وصور صادمة أحيانا.

يقع الكتاب في (141) صفحة من الحجم الصغير، وأصدرت دار الساقي الطبعة العربية الأولى منه عام (2012)، وهو من تأليف بول آردن وترجمة رشا الأطرش. وإذا اتبعت نصائح الكتاب فقد تجد تغيراً في حياتك، وإن خالفتها فلربما حققت مراد المؤلف؛ فالكتاب كنظرية النسبية التي كانت أول المتضررين من تطبيقاتها!
هل سبق إن اتخذت قراراً خاطئا؟ هذا الكتاب يشرح فوائد القرارات الخاطئة، ويبين أن المجازفة أمان لك، ويجزم أن هذه الطريقة في التفكير قد تكون خاطئة؛ بيد أنها طريقة صحيحة للفوز. ويعتبر أن الخطوة الأولى على الطريق الصحيح تكون بإتخاذ القرارات الخاطئة، ولا أظنه يقصد محض الخطأ بذاته؛ وإنما مقصوده القرار الذي لم يُعهد؛ وفيه جرأة ومغامرة.

ويرى المؤلف أن الرواد قد غالطوا المهام التي كلفوا بها وقدموا حلولاً جميلة، وما نجاح الموضة إلا في مخالفتها للدارج، فالبقاء في دائرة المألوف خطر، ومن يتخذ القرارات الآمنة فلن يختلف حاله عن البقية؛ وسيظل يتمنى لو أن الحياة مختلفة!
فالقرار الآمن ممل ومتوقع، ولايفضي إلى جديد، أما صنوه غير الآمن فيقودك للتفكير، والعمل بطريقة لم تخطر على بالك من قبل، وهذه أفضل استجابة للتحدي. ويقدم هذا المؤلف والمصور المثير النصيحة التالية: ابدأ بالقرارات السيئة لتجد نفسك في أمكنة لا يصلها الآخرون إلا في أحلامهم.

ويحذرك: إياك أن تعيش الإثارة من خلال تجارب الآخرين، فالناس الذين يحدثون فرقاً هم من إذا تعين عليهم اتخاذ قرار انصرفوا إلى الجامح منها! لأن الأفضل هو أن تندم على ما فعلت وليس على مالم تفعل! فما الذي يمنعك من التجربة؟ وقف للحظة وتخيل ما سيفوتك من فوائد عندما تسلك المسار الآمن دوما. وإذا كنت راضياً بحالك فالحمد لله، أما إذا كنت غير راض فما عليك سوى تغيير طريقة تفكيرك؛ أو ارضَ بعدم الرضى.

والقرارات كما يراها آردن هي لب الحياة، ولا مناص من إتخاذ أحدها، فلا تندم وامض في طريقك فأنت من يختار مصيرك. واغتنم شبابك وتهوَّر، فإما أن تنجح؛ أو تتعلم شيئاً جديداً، وتكون الفرصة واسعة أمامك للتصحيح! فالتهور والمجازفة متعة لكنهما لا يتماشيان مع التقدم في العمر؛ لأن المجازفة حينها تصبح مسألة تحتاج إلى تمعن، ولذا فبعض الناس تنتهي حياته الإدارية في منتصف أربعينات عمره؛ لأنه ساير المجموع ولم يخطئ، أما من لم يساير القطيع فيكون الطلب عليه أكثر.

هل أنت منطقي؟ يقول جورج برنارد شو: "الرجل المنطقي يتكيف مع العالم، والرجل غير المنطقي يجعل العالم ينكيف معه! كل التقدم يعتمد على الرجل غير المنطقي"، فلا تفرح إن رأيت نفسك منطقياً، فالمعرفة تجعلنا لاعبين حذرين، والسر يكمن في أن نظل طفوليين؛ راغبين في متعة الاكتشاف ولذة الدهشة.

وبدلاً من انتظار الكمال سر بما تملك وأصلحه خلال مسيرتك، وكم وأد الاستقصاء ونشدان الكمال من خير. وإذا أنجزت عملاً فاطلب صفعة على الخد بسؤالك الناصحين عن الخطأ في عملك حتى لا يجاملونك، فإن الحقيقة وإن كانت جارحة؛ لكنها على المدى الطويل أفضل من تربيت على الكتف، وكن ناقد نفسك؛ فأنت أصدق الناس تجاه نفسك.

وكي تكون مثيراً للاهتمام أظهر اهتماماً أكثر بالمتحدث، واستمع إليه بتركيز، وهكذا يزيد اهتمام الآخرين بك دون أن تتفوه بكلمة. واعلم أن الآخرين يقيمونك حسبما تقدم نفسك؛ فدع عنك تصنع الزهد، ولا تخضع "أناك" للمحاسبة؛ بل أطلق لها العنان ودع العالم يتمحور حولك، فللأنا الشريدة قدرة فائقة على الإبداع.

وما أصدقه حين وصف الاجتماعات بأنها اخترعت لمن ليس لديهم ما يكفي من العمل، فالاجتماع أداء مسرحي لإقناع المجتمعين بأهميتهم، بينما اللاعب الحقيقي لا يحتاج إلى اجتماع؛ بل يبدأ في العمل من فوره مشمراً عن ذراعيه.

ومن المفزع أن معظم الناس: أفكارهم هي آراء غيرهم، وحياتهم تقليد، وشغفهم مقتبس، بينما التقدم في أي حقل يُبنى على أصحاب وجهة النظر الشخصية أو المحدودة، فعمل الشخص الذي يمتلك وجهة نظر خاصة هو عمل مميز لأنه لا يشبه إلا نفسه، وأصحاب وجهات النظر الشخصية لا يملي عليهم أحد ما يفعلونه. وسر الإبداع يكمن في أن تمتلك وجهة نظر، وتدرك قيمتها، وتدافع عنها في وجه الرأي العام.

وأعلم أن الجهد الذي تبذله للتصالح مع ما لا تفهمه يزيد في قيمته عندك ما إن تستوعبه، وعندما تطلع على جديد في أي مضمار راقب تأثيره فيك، وكون رأيك الخاص وهكذا تصبح ناقداً لا بوقاً، وياليت أن الذين يحاكمون مجتمعاتهم بعيون الأجانب عنها يعون ذلك جيدا، ومثله الذين يزدرون حضارات الآخرين دون معرفتها.

ومعيار الفكرة الجيدة لديه أنها هي التي تنفذ؛ وحتى الفكرة السيئة تنفيذها أفضل من بقائها مجرد فكرة، وليس التميز في توليد الأفكار بل في تطبيقها. ويحثك على أن تسرق- أي تقتبس- من كل مصدر يوقد مخيلتك، واجعل اقتباسك مما يخاطب روحك مباشرة ليصير عملك أصيلا، وغالباً لا يهم من أين تأخذ الأشياء بل إلى أين تأخذها؟! وبتفكير عملي ينبهك: لا يجدر بك أحياناً أن تكون فائق الذكاء؛ فلا تبذل جهداً فيما لا طائل من الجهد الزائد فيه.

ومن توجيهاته: لا تطل البقاء في وظيفة، وتقدم باستقالتك؛ وهي خطوة تتطلب شجاعة لكنها صائبة؛ فإذا قُبلت استقالتك فغالباً لأنك كنت في المكان الخطأ، وأما إن طردوك من العمل فهذا أفضل ما يمكن حصوله لك لأنهم أطلقوا سراحك بما للكلمة من معنى! لأن انشغالك في عمل خاص بك يعني أنك تسيطر على مصيرك، وتصبح أنت الرقم واحد فيه، وتنشغل بالسياسات، لأن أي عمل ترتيبك فيه اثنين يكون تفكيرك فيه محصوراً بين رئيسك وبديلك!
ولا تقصد الجامعة إلا إذا كان تخصصك قريباً من قلبك، وإلا فاتجه لسوق العمل وتعلم من مدرسة الحياة، فإن بقاء الانسان في دائرة التفكير والبحث أجدى له؛ لأن الوصول إلى نتيجة ما قد يعني التوقف؛ وهو أمر قاتل.

ولكي تنجح في فشلك فكر في موقفك كفاشل باعتباره قاعدة جيدة للانطلاق، فالعلامات الجيدة لاتؤمن لك حياة جديرة بالعيش؛ أما خيالك فيفعل ذلك وأكثر إن أحسنت تصويب سهامك وتوجيه أهدافك.

وينصح ذا الموهبة أن أظهر نفسك، وقد يتأخر إدخالك فيما تريد؛ لكن اجعل الناس يعرفونك ويحترمون مثابرتك؛ لتجد نفسك داخل الدائرة لا خارجها، حتى لو اضطررت للعمل دون مقابل، وقدم نصيحة موجزة: أدهش من أمامك، وسيكون كل ما تفعله خلاقا.
وفي آخر الكتاب صورة لهتلر لا حباً من المؤلف فيه ولكن لأنه بحس المصور والفنان يراها محفزة تستنهض الهمة، وكأنه يلمح إلى أن تجعل أمامك ما يحفزك، فالعالم هو فكرتك أنت عنه؛ ففكر فيه بطريقة مختلفة لتتغير حياتك، وفي آخر صورة معبرة يودعك المؤلف والكتاب قائلاً: بأن نهاية الكتاب ليست نهاية؛ بل بداية! فهل ستبدأ؟ أتمنى لك التوفيق.

أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
@ahmalassaf

الخميس 03 من شهرِ جمادى الآخرة عام 1435
تسلية الآباء بفقد الأبناء

تسلية الآباء بفقد الأبناء

خالد بن سعود البليهد
binbulaihed@

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين نبينا محمد وىله وصحبه أجمعين وبعد:
فإن من البلاء العظيم والمصاب الجلل أن يفقد المؤمن ولده فلذة كبده فيشق ذلك عليه ويلحقه حزن عظيم وكآبة دائمة لشدة محبته وتعلقه وولعه بولده وكمال رجائه وأمله بنفعه في المستقبل وكأنه فقد عضوا من أعضائه والولد زينة الحياة الدنيا لما فيه من القوة والدفع عن أبيه.

وفقد الأبناء أشد وقعا وأعظم أثرا عند كثير من الخلق من فقد سائر الأقارب ولذلك ورد في الشرع فضل عظيم وجزاء عميم لمن ابتلي بفقد الولد وبعض الناس يفشل في هذا الابتلاء الأكبر ولا يصبر في هذا المقام إلا من عظم تعلقه بالله وحسن توكله بالله وعظم يقينه بوعد الله وحسن جزائه.

والواجب على الوالد عند فقد ولده أن يصبر ويحتسب ويفوض أمره لله ويمتنع عن كل ما يسخط الله ويستحب له أن يسترجع فيقول إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم آجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها.

وإذا احتسب الأبوان فقد الولد عند الله ورضيا بالقضاء كان لهما من الباقيات الصالحات عند الله يوم القيامة عن عياض بن عقبة الفهري أنه مات ابن له فلما نزل في قبره قال له رجل والله إن كان لسيد الجيش فاحتسبه فقال وما يمنعني وقد كان بالأمس من زينة الحيوة الدنيا وهو اليوم من الباقيات الصالحات.

وثمة أمور تهون مصاب الوالد وتعزيه وتقويه على الصبر والرضا:

الأول: ليكن لك أسوة حسنة في أبيك إبراهيم عليه الصلاة والسلام حينما ابتلي بذبح ابنه ففوض أمره لله وصبر وأطاع ربه لامتلاء قلبه باليقين والتسليم لحكم الله ثم فداه الله بذبح عظيم قال تعالى: (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَابُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَاأَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَاإِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيم). فتذكر أن الابتلاء بالولد من أعظم مقامات الامتحان ولا يصبر عليه إلا الصفوة.

الثاني:
تذكر حبيبك ونبيك محمدا صلى الله عليه وسلم حينما ابتلاه الله بموت ولده الصغير إبراهيم وقد تعلقت نفسه به فصبر واحتسب وقال ما يرضي ربنا كما جاء في البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه: (أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على ابنه إبراهيم وهو يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وأنت يا رسول الله فقال يا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها بأخرى فقال صلى الله عليه وسلم إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون). فإن كان أفضل الخلق ابتلي بفقد الولد فكيف بحالك فتأسى بنبيك واتبع هديه وفوض أمرك لله ولا تسخطه في هذه المصيبة.

الثالث:
تذكر وتأمل في عظم الجزاء لمن صبر على فقد ولده واحتسبه عند الله ولم يصدر منه ما يسخط الله كما في الصحيحين قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما منكن من امرأة تقدم بين يديها من ولدها ثلاثة إلا كانوا لها حجابا من النار). فقالت امرأة واثنين واثنين واثنين فقال رسول الله :(واثنين واثنين واثنين). وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لنسوة من الأنصار: (لا يموت لإحداكن ثلاثة من الولد فتحتسبه إلا دخلت الجنة). فقالت امرأة منهن: أو اثنين يا رسول الله قال: (أو اثنين). وفي صحيح البخاري قول النبي صلى الله عليه وسلم: (ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة). فدخول الجنة والوقاية من النار يثبت بكرم الله ومنه لمن صبر على فقد ولد واحد وكلما زاد العدد عظم الثواب والأجر وفضل الله واسع فكيف تزهد في هذا الثواب وتعرض نفسك لسخط الله.

الرابع:
تأمل قصة المرأة الأنصارية أم سليم مع زوجها المخرجة في الصحيحين لما مات ولدها ابن أبي طلحة قالت لما دخل: (لا يذكر أحد ذلك لأبي طلحة فلما جاء وسأل عن ولده قالت هو أسكن ما كان فظن أنه عوفي وقام فأكل ثم تزينت له وتطيبت فنام معها وأصاب منها فلما أصبح قالت له: احتسب ولدك فذكر ذلك للنبي فقال: بارك الله لكما في ليلتكما. فجاء بولد وهو عبد الله بن طلحة فأنجب ورزق أولادا قرأ القرآن منهم عشرة كملا). وكذلك إذا صبرت وأحسنت التصرف وتمسكت بالشرع سيفتح الله عليك بابا من الرحمة ويمدك بلطفه وعنايته ويسليك وينسيك الهموم والأحزان ويفتح عليك المسرات.

الخامس:
تأمل وتفكر في أن شدة غمك واكتئابك وتذكرك لسيرة الولد وتجدد حزتك لا يرجع لك الولد ولا يعود لك بفائدة لأنه قضى إلى ربه وإنما يزيدك غما وهما ويعيقك عن عمل الطاعات واغتنام الأوقات وهو باب شر يفرح به الشيطان منك قال يحي بن معاذ: (ابن آدم مالك تأسف على مفقود لا يرده عليك الفوت مالك تفرح بموجود لا يتركه في يديك الموت).

السادس:
اعلم أنك إذا أفرغت قلبك من حزن الولد وأشغلته بمحبة الله وذكره ومناجاته بالإقبال على الصلاة وتلاوة القرآن والإحسان إلى الفقراء والاشتغال بالأمور النافعة يغسل قلبك من الحزن ويخفف المصاب ويسليك عن الألم والأسى.

السابع:
من أعظم ما يهون المصاب ويطرد الحزن ويورث برد اليقين التأمل في حقيقة الدنيا وقصر الأمل وأنك عن قريب مهما طال عمرك وكثر مالك سترحل عن الدنيا وأهلها وستخلد في الآخرة وتلقى ولدك في الجنة بكرم الله ورحمته فلماذا تحزن وتشقى على نعيم زائل وحال فانية وتنسى النعيم الدائم والحال الخالدة.

الثامن:
تذكر أن العبد إذا حمد الله واحتسب ولده عند الله بني له بيت خاص في الجنة كما جاء في حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مات ولد العبد قال الله تعالي لملائكته قبضتم ولد عبدي فيقولون نعم فيقول قبضتم ثمرة فؤاده فيقولون نعم فيقول فماذا قال عبدي فيقولون حمدك واسترجع فيقول الله تعالي ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد(. رواه الترمذي.

التاسع:
تذكر أن الولد والمال والأهل أمانة من قبل الواهب وأنه سبحانه يوما ما يستردها منك متى شاء فلا تحزن على فقدها ولا تتبعها نفسك قال ابن مسعود رضي الله عنه: (ما منكم إلا ضيف وماله عارية والضيف مرتحل والعارية مؤداة إلى أهلها). وقال الشاعر:
وما المال والأهلون إلا ودائع ولا بد من يومٍ ترد الودائع

العاشر:
تدبر في حال السلف وتعاملهم مع الله حين فقدوا الولد فاحتسبوا ورضوا وفوضوا أمرهم إلى الله فقد أخبر ابن عباس رضي الله عنه بوفاة ابن له وهو في سفر فاسترجع وقال : (عورة سترها الله ومؤنه كفاها الله وأجر ساقه الله تعالى) ثم نزل فصلى ركعتين ثم قال: قد صنعنا ما أمرنا الله تعالى به قال تعالى : (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاة).

الحادي عشر:
تيقن أن ابنائك الصغار الذين فقدتهم يسرحون وينعمون في الجنة كما صحت بذلك السنة فطب نفسا ولا تحزن عليهم فعن أبي حسان قال قلت لأبي هريرة إنه قد مات لي ابنان فما أنت محدثي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث تطيب به أنفسنا عن موتانا قال قال نعم (صغارهم دعاميص الجنة يتلقى أحدهم أباه أو قال أبويه فيأخذ بثوبه كما آخذ أنا بصنفة ثوبك هذا فلا يتناهى حتى يدخله الله وإيَّاه الجنة). رواه مسلم.

الثاني عشر:
تذكر أن ولدك الذي فقدته ينتظرك على أبواب الجنة مشتاق لرؤيتك يشفع لك في دخول الجنة كما جاء في مسند أحمد عن معاوية بن قرة عن أبيه أن رجلاً كان يأتي النبي صلى الله عليه وسلم ومعه ابن له ففقده النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما فعل ابن فلان قالوا يا رسول الله مات فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبيه: (أما تحب ألا تأتي بابا من أبواب الجنة إلا وجدته ينتظرك فقال رجل يا رسول الله أله خاصة أو لكلنا قال بل لكلكم).

الثالث عشر:
أنصح الأبوين بالتخلص من جميع آثار الولد الميت وأغراضه الخاصة به وعدم الاحتفاظ بشيء منها لأن تقليبها والنظر فيها يجلب الأحزان ويجدد الهموم ويفطر القلب ويزعج الخاطر ولا فائدة فيه وينبغي لهما أن ينشغلا بكل ما ينسيهما جلل المصاب ولا يسترسلا في الحزن لأنه يفسد حياتهما ويفوت عليهماخيرا عظيما.

وأخيرا أعزيك أخي المؤمن بقول الشاعر لتسلى:
فَإِنْ كُنْتَ تَبْكِيهِ طَلابًا لِنَفْعِهِ ** فَقَدْ نَالَ جَنَّاتِ النَّعِيمِ مُسَارِعًا
وَإِنْ كُنْتَ تَبْكِي أَنَّهُ فَاتَ عَوْدُهُ ** عَلَيْكَ بِنَفْعِ فَهُوَ قَدْ صَارَ شَافِعًا


خالد بن سعود البليهد
عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة
binbulihed@gmail.com

1/6/1435
تغريدات عن سلاح المؤمنين

تغريدات عن سلاح المؤمنين

ناصر بن سعيد السيف
@Nabukhallad

١.
اشتمل القرآن على أربعة عشر سؤالاً تبدأ بـ(يسألونك) ثم يأتي الجواب بـ(قل ، فقل) إلا في قوله تعالى : (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب) #الدعاء

٢.
قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله تعالى عنه - : إني لا أحمل همَّ الإجابة ولكن أحمل همَّ الدعاء #الدعاء

٣.
سُئل الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله تعالى - : كم بيننا وبين عرش الرحمن ؟ فقال : دعوة صادقة #الدعاء

٤.
قال الربعي : عجبت لهذه الأمة أمرهم بالدعاء ووعدهم بالإجابة ، قال تعالى : (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) #الدعاء

٥.
قال الأنطاكي - رحمه الله تعالى - : دواء القلب بمجالسة الصالحين وقراءة القرآن وإخلاء البطن من الحرام وقيام الليل والتضرع عند الصبح #الدعاء

٦.
قال ابن القيم - رحمه الله تعالى - : الدعاء من أنفع الأدوية وهو عدو البلاء يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه أو يخففه وهو سلاح المؤمن #الدعاء

٧.
قال ابن تيمية - رحمه الله تعالى - : تأملت أنفع الدعاء فإذا هو سؤال العون على مرضاته ثم رأيته في الفاتحة : (إياك نعبد وإياك نستعين) #الدعاء

٨.
دعاء يونس من أعظم الأدعية لأنه ضمنه اعترافه بوحدانية الله تعالى : (فنادى في الظلمات أن لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) #الدعاء

٩.
مناجاة الله تعالى والإسرار بالمسألة وإخفاء الدعاء بذل واستكانه وافتقار من سنن الأنبياء والمرسلين : (إذ نادى ربه نداءً خفياً) #الدعاء

١٠.
الشكر في وقت الرخاء من أهم أسباب النجاة في وقت الشدة ، تأمل نجاة لوط - عليه الصلاة والسلام - : (نعمة من عندنا كذلك نجزي من شكر) #الدعاء

١١.
يجب الإقرار بالذنب والاعتراف بالخطيئة ، تأمل دعاء يونس عليه السلام : (فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) #الدعاء

١٢.
إظهار الافتقار لله تعالى سبب عظيم من أسباب إجابة الدعاء ، تأمل في قوله تعالى عن موسى : (رب إني لما أنزلت إلى من خير فقير) #الدعاء

١٣.
من أعظم الأسباب في انفتاح خزائن الرزق والرحمة والمنح الربانية : (فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى) #الدعاء

١٤.
طريق التوفيق والسعادة : (وقال ربكم ادعوني استجب لكم) ، ويتحقق الفلاح : (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) #الدعاء

١٥.
قال تعالى : (وقال ربكم ادعوني استجب لكم) نسأل من بيده مقاليد الأمور أن يجعل لكل مظلوم فرجاً ويفك أسرى المأسورين وينصر المجاهدين #الدعاء


السلاح العظيم
http://saaid.net/Doat/naseralsaif/10.htm

سلاح المؤمنين
http://youtu.be/IoVzTrWlIbQ
اللقيمة المسمومة!!

اللقيمة المسمومة!!

أبو مهند القمري

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الإيمان يزيد بالطاعة
وينقص بالمعصية، وحين يوفق الله عبداً لطاعته، يستشعر من نفسه علو الهمة، وزيادة الإيمان؛ فينظر بعين الندم الممزوج بالاستنكار والحسرة على ما استدرجه الشيطان للوقوع فيه من مستنقع المعاصي؛ حال ضعف إيمانه!!

فيتأمل
بعين الاعتبار؛ محاولاً معرفة أسباب ذلك السقوط، ومشاعر الخداع والوهم التي استولت على عقله، لتسهم إسهاماً مباشراً في إتمام ذلك السقوط في مستنقع تلك المعصية، وماهية العواقب الأليمة التي تترتب تلقائياً على ذاك السقوط!!

فيخرج من كل ذلك بثوابت منطقية، تمثل في مجملها حصانة مستقبلية لكل تائب،
توج توبته بوهج الندم وصدق التوبة والعزم الأكيد على عدم تكرار تلك المأساة في المستقبل!!

إننا لو استطعنا تأصيل تلك الثوابت في نفوسنا، ووضعنا جميع السبل والوسائل المؤدية لمخالفتها في
سلة مهملات واحدة، لغرسنا في ضمائرنا جهاز إنذار مبكر؛ يعيننا تلقائياً على الابتعاد عن سبل المعاصي؛ مهما تنوعت وتلونت!!

فمعصية النظر تورث ظلمة القلب، أما الزنى فهو إيذان بهتك ستر الله عليك، ومعصية اللسان تورث قسوة القلب، وبذاءته تجلب سخط الله عليك، وبغض الخلق لك، ومعصية الغضب تذهب شفافية الروح، والإفراط فيه هلاك للنفس، أما التقصير في صلاة الجماعة، استسلام لاستفراد الشيطان بك، وعاقبتها الحرمان من قيام الليل الذي يذهب بنور الوجه، والأمثلة غير ذلك كثير
!!

فانظر في عاقبة المعصية قبلما تقدم عليها؛ فإن ذلك أعون لك على تركها، واجعلها في قرارة نفسك بمثابة
اللقيمة المسمومة التي لو ابتعلتها، لقتلت في قلبك حياته، ولأطفأت من وجهك نوره، واستلبت من نفسك طمأنينتها، ولاستوحشت ببعدك عن الله، وتربص الخلق بك؛ لإيذائك؛ جزاء وفاقاً لارتكاب معصيتك!!
فهلا رحمنا أنفسنا من عواقب تلك اللقيمة المسمومة؟!
تعامل مع العاصي تعاملك مع المدمن!!

تعامل مع العاصي تعاملك مع المدمن!!

أبو مهند القمري

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الداعية إلى الله طبيب قلوب في المقام الأول!! فهو ليس ذاك المتشدق الحريص فقط على إظهار ما لديه من علم وفقه أمام الناس، من خلال كلمات منمقة يلقيها على مسامع المتلقي، ثم يمضي لحال سبيله، ولا يدري هل أثرت موعظته سلباً أم إيجابياً!!

وإنما هو
قلب ينبض بالرحمة على عباد الله، وفي مقدمتهم العصاة الذين أعجزهم ضعف نفوسهم أمام مغريات الشيطان وحيله؛ فيصارع أمواج الفتن؛ لكي يلقي إليهم بطوق نجاة!!

إنه ذلك
العبد الرباني الذي يبذل ما في وسعه لإنقاذ الحيارى، وتطهير قلوبهم من شرور الفتن والرزايا، صابراً محتسباً على أذاهم، لا يبتغي من وراء ذلك؛ إلا وجه الله تعالى!!

فإذا ما علمت
ذلك أيُّها الداعية إلى الله، عرفت أن دورك في تذكير الناس برحمة ربهم، وفتح باب الأمل في التوبة والإنابة؛ للعودة بهم مجدداً إلى رحاب وليهم، يسبق بكثير، مجرد إلقائك لكلمات جافة من الزجر والتوبيخ، والوعد والوعيد؛ ثم تتوهم بمجرد إلقائها؛ أنك قد أديت ما عليك من واجبات الدعوة، وليذهب المخالفون إلى الجحيم!!

إن عصرنا الذي استعرت فيه
نيران الفتن، حتى لم تدع لسلامة القلوب وصفائها نصيباً من مساحات القلوب!! يتطلب من الداعية إلى الله أن يقوم مقام الطبيب الحاذق، الذي يعالج حالات الإدمان المستعصية!! فيسعى في المقام الأول لتخفيف جرعات المخدر تدريجياً على المريض؛ حتى يصل به إلى مرحلة من الوعي والإدراك؛ يمكنه معها التحكم في تصرفاته، والعدول عن نزواته، ومن هنا يستطيع أن يبصر لنفسه الطريق من جديد؛ برفقة الصحبة الصالحة من عباد الله!!

وعليه . . فشفقتنا على
العصاة ومحاولة التودد إليهم؛ سعياً منَّا لإنقاذهم مما هم فيه من الغي والضلال؛ ليس تنازلاً بحالٍ عن قواعد ديننا أو مبادئه، وفي مقدمتها الحب والبغض في الله، وإنما هو والله دليل على صدق محبتنا لله تعالى، من خلال حرصنا على القيام بواجب الدعوة إليه سبحانه، كسبيل لإنقاذ العباد من سخطه وعذابه، تماماً كما كانت سنة الأنبياء والمرسلين!!

فمتى يدرك
المصلحون معاني الصبر على الإيذاء في سبيل الدعوة إلى الله؟! ومتى يصححون تلك المفاهيم المغلوطة، بإظهار مشاعر الشخصنة بالبغض لأعيان العصاة واستعدائهم على أهل الدين، بدلاً من بغض (المعصية لذاتها) ومحاولة إنقاذ العصاة من براثنها ابتغاء مرضات الله؟!

إن رحمة الله بنا، وتفضله علينا بالهداية وشرف الدعوة إليه
؛ ليستوجب علينا أول ما يستوجب أن نمد أيدينا لهؤلاء الحيارى الذين أسرهم الشيطان بضعف نفوسهم في غياهب سجون المعاصي الموحشة!!

فهل نؤدي
حق الله علينا بإنقاذهم؛ مهما كلفنا ذلك من تضحيات، لعل الله أن يجعل هدايتهم؛ سبباً في ثباتنا على الحق حتى نلقاه وهو راضٍ عنَّا؟! أم نتركهم فريسة سهلة على موائد ذئاب شياطين الإنس والجن، فيهلك المجتمع ويهلكون؟!

إن أولى خطواتنا في
سبيل الدعوة إلى الله في عرصنا الحاضر، أن نتعامل بالفعل مع العصاة . . كتعاملنا مع أصحاب حالات الإدمان
المستعصاة !!